الاعجاز في ال&#158

الاعجاز في القران  عجب الذنب  وجروج البشر من الارض    كيف ينبت الانسان  يوم الموعود  نعلم ان الانسان ينشاء من التراب  و هذا ثبت علميا من خلال التغذية اليومية للإنسان حيث نتغذى من الخضر والفواكه و اللحوم فنعلم بان الخضر و الفواكه ما هي الا نباتات تنمو من الارض و من خلال  السقي و التبادل الضوءي فالكاءن النباتي يمتص المواد الكماوية كالسليليسيوم و الكربون  و المغنزيوم و الخ .... اذا في خلاصة القول نستطيع القول بان النبات ما هو الا كمية محددة النوعية من الاعضاء و العناصر الكيماوية اي تراب   اذا الانسان يتغذى من التراب و ينمو من التراب  فنستطيع القول انه تراب بكل بساطة  و عندما يموت فان جسده يوارى في التراب فسوف يتحلل و يتآكل ثم بعد الاف السنين او الملايين يكون رواسب من الصلصال و الحجارة الكلسية و حجارةاخرى من انواع اخرى و ما يبقى من جسده الا عجب الذنب. الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ان بني آدم كله يبلى الا عجب الذنب و هذا عجب الذب هو الذي يلعب دور البذرة يوم  لقيامة قسوف ينبت و يخرج من الارض جانبان كما أشار اليه القرآن  الكريم. في سورة. الإسراء " يخرج العي من الميت و يخرج الميت من الحي و كذالك تخرجون " اذا فان الانسان سيعاد نشأته مرة ثانية من التراب   كما قال عز و جل" هو الذي يحييكم ثم يميتم ثم يحييكم ثم اليه ترجعون" اذ ان الله يريد  أجسادنا في هذا اليوم  لكي  يحاسبنا على العمالنا و حينيئذ الكافر يرى الحقيقة المطلقة اي النار و الملائكة و الجن و كل ما و صفه لنا الله عز و جل في كتابه العزيز يقول يا ليتني كنت تراب 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire
 

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site